مدرسة الشهداء الإبتدائية بالغار تقبل التعليم النشط
منتدي مدرسة الشهداء ب بالغار يرحب بالزائرين
ويتمني من كل زائر التسجيل في المنتدي

مدرسة الشهداء الإبتدائية بالغار تقبل التعليم النشط

التطور التقدم الأمل تعليم نشط
 
التسجيلالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءدخول
منتدي مدرسة الشهداء ب بالغار يرحب بالزوار وكل من يساهم في المنتدي
التعليم النشط داخل المدرسة مثمر وفي تقدم بفضل الله ثم الزملاء ........ وائل خطاب
اذكر الله في كل لحظة
ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها
لا يرد القضاء إلا الدعاء
قال الله تعالي : إن الله وملائكته يصلون علي النبي يا أيها الذين أمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما
قال صلي الله عليه وسلم " من صلي علي صلاة صلي الله عليه بها عشرا "
بلاء الإنسان من اللسان
افعل ما شئت .. فلن تأخذ أكثر من نصيبك
إنعم بإيمان دائم..وقلب خاشع.. وعلم نافع .. ويقين صادق
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تفسير مبسط لقصار السور
الجمعة 28 أكتوبر 2011, 5:47 am من طرف وائل خطاب

» وزارة التعليم تضع خطة من 10 بنود لتعديل نظام "التقويم الشامل" بالمدارس الابتدائية والإعدادية.. وتمنح طلاب المرحلتين حق التظلم من نتائج الامتحانات خلال 15 يوماً من ظهورها
الجمعة 28 أكتوبر 2011, 5:30 am من طرف وائل خطاب

» اشتباكات متجددة في التحرير
الخميس 07 يوليو 2011, 6:16 am من طرف وائل خطاب

» قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :( أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا وأشار بالسبابة والوسطى وفرج بينهما
الجمعة 01 أبريل 2011, 3:00 am من طرف احمد فؤاد

» يوم اليتيم 1 ابريل
الجمعة 01 أبريل 2011, 2:54 am من طرف احمد فؤاد

» ام الرشراش مصرية (ايلات حالياً)
الإثنين 28 مارس 2011, 6:19 pm من طرف احمد فؤاد

» الدكتور أحمد جمال الدين موسى يجتمع بمعلمي مص
الإثنين 28 مارس 2011, 5:27 pm من طرف احمد فؤاد

»  كل مولود سيكون له رقم قومى.. وسيتم علاج أى مواطن بغض النظر عن المقابل المادى فى حالات الطوارئ.. وخدمات التأمين الصحى لابد أن تتحسن
الإثنين 28 مارس 2011, 5:16 pm من طرف احمد فؤاد

»  ملامح أول خريطة للتنمية العمرانية لمصر حتى 2050 تعدها هيئة التخطيط العمرانى
الإثنين 28 مارس 2011, 4:40 pm من طرف احمد فؤاد

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 78 بتاريخ الجمعة 19 نوفمبر 2010, 4:43 am

شاطر | 
 

 محمد علي باشا الكبير باني مصر الحديثة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد فؤاد

avatar

عدد المساهمات : 178
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 02/10/2010

مُساهمةموضوع: محمد علي باشا الكبير باني مصر الحديثة   الإثنين 25 أكتوبر 2010, 5:02 pm

محمد علي باشا (4 مارس 1769 - 2 أغسطس 1849)، باني مصر الحديثة وحاكمها ما بين 1805 - 1848. كانت فترة بداية حكمه فترة حرجة في تاريخ مصر خلال القرن التاسع عشر حيث نقلها من عصور التردي إلى أن أصبحت دولة قوية يعتد بها.

نشأته

ولد في مدينة قولة الساحلية في شمال اليونان عام 1769، وكان أبوه "إبراهيم آغا" رئيس الحرس المنوط بخفارة الطويف في البلدة وكان له سبعة عشر ولدًا لم يعش منهم سواه، وقد مات عنه أبوه وهو صغير السن، ثم لم تلبث أمه أن ماتت فصار يتيم الأبوين وهو في الرابعة عشرة من عمره فكفله عمه "طوسون" الذي مات أيضًا فكفله صديق والده "الشوربجي إسماعيل" الذي أدرجه في سلك الجندية فأبدى شجاعة وبسالة وحسن نظير وتصرف، فقربه الحاكم وزوجه من "أمينة هانم" وهي امرأة غنية وجميلة كانت بمثابة طالع السعد عليه، وأنجبت له إبراهيم وطوسون وإسماعيل (وهي أسماء أبيه وعمه وراعيه) ومن الإناث أنجبت له ابنتين. وحين قررت الدولة العثمانية إرسال جيش إلى مصر لانتزاعها من أيدي الفرنسيين كان هو نائب رئيس الكتيبة الألبانية والتي كان قوامها ثلاثمائة جندي، وكان رئيس الكتيبة هو ابن حاكم قولة الذي لم يكد يصل إلى مصر حتى قرر أن يعود إلى بلده فأصبح هو قائد الكتيبة. وظل في مصر يترقى في مواقعه العسكرية، وظل يواصل خططه للتخلص من خصومه إلى أن تخلص من خورشيد باشا وأوقع بالمماليك .




القضاء علي المملاليك نقطة تحول في تاريخ مصر

لم تكن مذبحة القلعة بالحدث السهل الذي يمكن للتاريخ ان يتناساه وانما كان حدث استطاع ان يغير التاريخ المصرى كلة لتشهد مصر بعدة حقبة جديدة لم ترها منذ اخر قرون مضت


مذبحة القلعة هى حلقة وسطى فى سلسلة القضاء على المماليك؟

لم تكن مذبحة القلعة اول مرة يقوم فيها حاكم بالقضاء على المماليك وانما كان هناك سلسلة كبيرة بدأها المماليك انفسهم عندما استخدموا اسلوب الاغراق او النفى وذلك من اجل التخلص من عناصر النظام القديم

ثم تطورت بعد ذلك لنجد ان العثمانيين انفسهم يحاولون التخلص من المماليك لذلك نجدهم قاموا في عام 1801م بدعوة المماليك الي سفينة القيادة الراسية فى ميناء الاسكندرية وذلك من اجل حضور وليمة لهم ولكن ما ان وصل المماليك حتى بدأت المذبحة ولولا تدخل الانجليز الذين كانوا موجودين بالاسكندرية لتم القضاء عليهم تماما
ثم تكرر هذا الموقف مرة اخرى عندما دعى العثمانيون المماليك الي ابي قير بالاسكندرية لوليمة اعدت لهم ولكن استطاع العثمانيون القضاء عليهم ولم ينجو سوى البرديسي ومملوك اخر

المذبحة هي النهاية الحتمية لعلاقة محمد على مع المماليك:-؟

لقد كانت العلاقة بين محمد على والمماليك علاقة سيئة للغاية حيث كانت نظرة محمد علي للمماليك انهم سيشاركونة سلطتة فى حكم مصر بينما كان المماليك ان لا حق لمحمد على في حكم مصر لانها هى ارث لهم حيث حكمها اجدادهم عدة قرون
بالتالى سعى المماليك الى التخلص من محمد على عدة مرات ولكن دون جدوى حيث كان متيقظا لهم دائما
بينما محمد على سعى دائما لمهادنتهم ولكن دون جدوي فاضطر لمحاربتهم في الصعيد الا انة لم يستطع القضاء عليهم بالتالي لم يتبقى له سوى سلاح المكر والخديعة

ظهور مكر ودهاء محمد على في تخطيطه لمذبحة القلعة:-؟

أعد "محمد علي" مهرجانًا فخمًا بالقلعة دعا إليه كبار رجال دولته، وجميع الأمراء والبكوات والكشاف المماليك، فلبى المماليك تلك الدعوة وعدوها دليل رضاه عنهم، وقبل ابتداء الحفل دخل البكوات المماليك على محمد علي فتلقاهم بالحفاوة، ودعاهم إلى تناول القهوة معه، وشكرهم على إجابتهم دعوته، وألمح إلى ما يناله ابنه من التكريم إذا ما ساروا معه في الموكب، وراح محمد علي يتجاذب معهم أطراف الحديث؛ إمعانًا في إشعارهم بالأمن والود.

وحان موعد تحرك الموكب، فنهض المماليك وبادلوا محمد علي التحية، وانضموا إلى الموكب، وكان يتقدم الركب مجموعة من الفرسان في طليعة الموكب، بعدها كان والي الشرطة ومحافظ المدينة، ثم كوكبه من الجنود الأرناؤود، ثم المماليك، ومن بعدهم مجموعة أخرى من الجنود الأرناؤود، وعلى إثرهم كبار المدعوين ورجال الدولة.

وتحرك الموكب ليغادر القلعة، فسار في طريق ضيق نحو باب "العزب"، فلما اجتاز الباب طليعة الموكب ووالي الشرطة والمحافظ، أُغْلِق الباب فجأة من الخارج في وجه المماليك، ومن ورائهم الجنود الأرناؤود، وتحول الجنود بسرعة عن الطريق، وتسلقوا الصخور على الجانبين، وراحوا يمطرون المماليك بوابل من الرصاص، أخذت المفاجأة المماليك وساد بينهم الهرج والفوضى، وحاولوا الفرار، ولكن كانت بنادق الجنود تحصدهم في كل مكان، ومن نجا منهم من الرصاص فقد ذُبِح بوحشية.

وسقط المماليك صرعى مضرجين في دمائهم، حتى امتلأ فناء القلعة بالجثث، ولم ينج من المماليك الأربعمائة والسبعين الذين دخلوا القلعة في صبيحة ذلك اليوم إلا واحد يسمى "أمين بك" كان في مؤخرة الصفوف،

اختلاف الاراء حول قضية الفارين من مذبحة القلعة

لقد ظهرت بعض الاراء حول من فروا من مذبحة القلعة ولكن كان هناك روايتين شهيرتين حول هذا الموضوع

الرواية الاولى :-
----------------
وهى تحكى عن مملوك يدعى امين بك كان في مؤخرة الركب لذلك لما شعر ببداية اطلاق النار قرر الفرار الا انة لم يكن امامة سوى سور القلعة لذلك اخذ فرسة وقفز بة من فوق سور القلعة وسقط بة حتى ما ان اقترب من الارض قفز من فوق حصانة ليترك حصانة يلقى مصيرة بينما هو نجى واتجة بعدها الى بلاد الشام

الرواية الثانية:-
-------------
وتحكى ان مملوك يدعى امين بك جاء متأخر الى الحفل فوجد باب القلعة اغلق فشعر بالمكيدة فأخذ فرسة وهرب بة الى بلاد الشام -بينما كان هناك مملوك اخر يدعى احمد بك لم يحضر الحفلة بسبب انشغالة في احد القرى بالتالى لم ينج سوي هذين المملوكين
اما انا فأرى ان الرواية الثانية اصدق لان الاولى افترضت انة قفز من على سور القلعة بجوادة وهو المر الذى يخالف العقل وقوانين الطبيعة

بداية تاريخ مصر الحديث تكتبة مذبحة

لقد ذكرنا الكثير عن تفاصيل مذبحة القلعة الا اننا لم نذكر ماذا ترتب علي هذة المذبحة خاصة وانها انهت نظام قديم يجب ان يحل محلة نظام جديد لذلك سنجد ان محمد على بدأ بعد هذة الحادثة نهضة مصر الحديثة والتي قام فيها بالكثير حتى اصبحت مصر دولة كبيرة في المنطقة لها نفوذها و املاكها






اهتم بالنهوض بمصر فى كافة المجالات

1-اهتم محمد على باشا بتنظيم الجيش المصري على أحدث النظم الحربية

2-العمارة

العمارة التى تميزت بطرز جديدة وافدة على مصر كان أغلبها أوربي نظرا لاستقدام محمد للعديد من المهندسين والعمال

لبناء العديد من العمائر سواء الدينية أو المدنية أو الحربية فبدأ فى الظهور أنماط تركية وألبانية وأوربية نتيجة لتوافد هذه العناصر على مصر فى القرن التاسع عشر الميلادي على العمارة والفنون فعرف هذا الطراز فى كتب المؤرخين باسم " الطراز الرومي " .


أصبح يوجد لائحة للتنظيم حيث فتحت الحارات والدروب والسكك وسهل المرور بها أصبح الناس بمصر يتبعون فى مبانيهم الطرز المعمارية الحديثة كما انتدب محمد على باشا

المهندسين وملاحظي المباني ليطوفوا بالمدن للكشف عن المساكن والدور القديمة ويأمروا أصحابها بهدمها وتعميرها فإن عجزوا أمورا بإخلائها ولتقوم الحكومة بترميمها على نفقتها الخاصة لتكون بعد ذلك من أملاك الدولة


3-التعليم


اهتم محمد على باشا بالتعليم بمصر بمختلف أنواعه
قام محمد على باشا بوضع أولي لبنات التعليم فى مصر على الرغم مما لاقاه من صعوبات بالغة تمثلت فى المعارضة الشديدة من الأتراك من ناحية ومن التخلف والجهل الذى كان يسود مصر من ناحية أخري نظرا لكثرة الفتن والخلافات والصراعات بين المماليك والأتراك ومن هنا بدأ فى نشر المدارس المختلفة لتعليم أبناء الشعب المصرى ومنها المدارس الحربية مثل مدرسة السواري أو الفرسان بالجيزة مدرسة المدفعية بطره مجمع مدارس الخانكة ، مدارس الموسيقي العسكرية وغيرها من المدارس ، أيضا كان هناك العديد من المدارس الأخري مثل مدرسة الألسن ومدرسة الولادة ومدرسة الطب أو مدرسة القصر العيني ومدرسة الطب البيطري ومدرسة الزراعة وغيرهم من المدارس .

4-الصناعة


بالصناعة التى تطورت تطورا كبيرا فى عهده والتى أصبحت ثاني عماد للدولة بعد التعليم بكافة أشكالها وبخاصة الحربية لمواكبة الأنظمة التى كانت موجودة بأوربا وحتي لا تعتمد مصر على جلب

كافة احتياجاتها من الخارج الأمر الذى سيجعلها تحت رحمة الدول الكبرى من ناحية واستنزاف موارد الدولة من ناحية أخري إلى جانب أن معظم الخامات المستخدمة فى الصناعة كانت موجودة فعلا بمصر فضلا عن توفر الثروة البشرية ، وهكذا تم إنشاء العديد من المصانع وكان أول مصنع حكومي بمصر هو مصنع الخرنفش للنسيج وكان ذلك فى سنة 1231 هـ / 1816 م ثم بدأت تتوالي المصانع سواء الحربية أو غيرها الأمر الذى أدي بمحمد على إلى اتباع سياسة خاصة للنهوض بهذه المصانع بدأها أولا باستخدام الخبراء والصناع المهرة من الدول الأوربية لتخريج كوادر مصرية من رؤساء وعمال وصناع وفنيين وإحلالهم محل الأجانب بالتدريج .


وقد انقسمت الصناعات الجديدة التى أدخلها محمد على باشا إلى مصر إلى ثلاثة أقسام

الأول

وهو الصناعات التجهيزية وتمثلت فى صناعة آلات حلج وكبس القطن وفى مضارب الأرز ومصانع تجهيزه ، وتجهيز النيلة للصباغة ، ومعاصر الزيوت ومصانع لتصنيع المواد الكيماوية كما قام محمد على باستبدال الطرق البدائية فى الصناعة وإدخال بدلا منه الآلات سواء الميكانيكية أو التى تدار بالبخار والمكابس

القسم الثاني

وهى الصناعات التحويلية وهى الصناعات المتعلقة بالغزل والنسيج بكافة أنواعه ،

القسم الثالث

وهو الصناعات الحربية وقد بدأ محمد على باشا فيها بعد قيام الحرب الوهابية سنة 1811 - 1819م حيث أسس أول ترسانة أو دار للصناعة بالقلعة - ورش باب العزب - ليكون على أحدث النظم الأوربية فى ذلك الوقت لتتوالى المصانع الحربية بعد ذلك بأنحاء مصر وقام بأعداد قوي للجيش فجند المصريين فيه، وأنشأ المدرسة الحربية، ووضع النواة الأولي للبحرية، وأنشأ الأسطول المصري، هذا الأسطول الذي خاض عدد من الحروب الهامة و أنتصر فيها من أهمها حرب المورة، كما أنشأ دار الصناعة البحرية في الإسكندرية و التي يطلق عليها حالياً (الترسانة البحرية)، وذلك لتلبية احتياجات الأسطول المصري من السفن، كما أجري عدة إصلاحات إدارية بمصر ، فأنشأ مجلس الدواوين ، والديوان العالي وكان مقره القلعة ويرأسه الوالي، وله فروع في الحكومة، مثل ديوان المدارس، وديوان الحربية.، هذا ولقد كان ذلك بعضا مما شملته أوجه النهضة بمصر فى عهد محمد على باشا


وفاته


تنازل عن العرش في سبتمبر عام 1848 لأنه قد أصيب بالخرف.ويقال انة قد اصيب بالجنون بعد هزيمتة واختلف المؤرخون فى انة مات بعد 10 سنوات من الجنون أو بعد 10اشهر ومات بالإسكندرية في أغسطس 1849 ودفن بجامعه بالقلعة بالقاهرة









قلعة صلاح الدين وجامع محمد علي






الوضوء


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
محمد علي باشا الكبير باني مصر الحديثة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة الشهداء الإبتدائية بالغار تقبل التعليم النشط  :: الدراسات الإجتماعية-
انتقل الى: